نظمت حرائر أمانة العاصمة، اليوم الاثنين، فعاليات خطابية لإحياء ذكرى استشهاد الإمام زيد عليه السلام تحت شعار "من أحب الحياة عاش ذليلا". وفي الفعاليات التي نظمتها الهيئة النسائية لأنصار الله بالأمانة في 22 ساحة بالمديريات العشر، دعت المشاركات إلى الاقتداء بنهج الإمام زيد والسير على دربه في مواجهة أعداء الأمة وأدواتهم. وأكدت أهمية ثورة الإمام زيد لإصلاح واقع الأمة والحفاظ على مبادئها وقيمها ودفع الظلم عنها وإحقاق الحق وإقامة العدل. وألقيت في الفعاليات كلمات استعرضت جانباً من سيرة الإمام زيد ومواقفه وشجاعته في نصرة الحق وإحياء مبدأ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمفهومه الشامل والتحرك من منطق المسؤولية التي تربى عليها من خلال القرآن الكريم. وتطرقت الكلمات إلى أن الإمام زيد كان أنموذجا في الثبات على الحق ومواجهة الباطل، لافتة إلى ما تحتاجه الأمة من وعي وبصيرة لإفشال مؤامرات ومساعي قوى الطغيان في النيل منها وتمزيق شملها تحت عناوين متنوعة أبرزها الحرب الناعمة. واستنكرت الكلمات التطبيع الإماراتي البحريني الصهيوني، معتبرة ذلك خيانة للأمة والقضية الفلسطينية والمقدسات الدينية. وأشادت المشاركات بانتصارات الجيش واللجان الشعبية في مواجهة داعش والقاعدة ومرتزقة العدوان في مختلف الجبهات، مؤكدة استمرار حرائر اليمن في مساندة الأبطال في معركة الدفاع عن سيادة الوطن وتطهيره من الغزاة والمرتزقة والعملاء. فيما أوضحت منسقة الهيئة النسائية مكتب الأمانة ابتسام المحطوري لوكالة "سبأ" أهمية إحياء ذكرى استشهاد الإمام زيد لاستلهام العبر والدروس في مقارعة الطغاة والمستكبرين. وأشارت إلى ضرورة اضطلاع المرأة بدورها في تربية الأجيال وتسليحهم بالعلوم النافعة، والتزود بثقافة ونهج الإمام الحسين والإمام زيد عليهما السلام، لافتة إلى أن إحياء هذه الذكرى، يأتي للمضي على خطاهم في التحرك ضد الباطل ومواجهة طغاة العصر. من جانبها أكدت مسؤولة الوحدة الثقافية بالهيئة النسائية حنان العزي أهمية استلهام الدروس والعبر من ثورة الإمام الزيد عليه السلام في التحرك ضد الطغاة والمستكبرين.